عبرت السيدة امبركة بوعيدة الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون عن ارتياحها لموقف سلوفينيا اتجاه قضية الصحراء المغربية والقاضي بدعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل مقبول لدى جميع الأطراف لهذا النزاع الإقليمي.  ودعت الوزيرة المغربية عقب لقاء جمعها أمس الاثنين بنائب الوزير الأول السلوفيني وزير الشؤون الخارجية السيد كارل ارجافيك على هامش زيارتها لسلوفينيا لحضور الدورة الثالثة لندوة المبادرة المغربية الاسبانية للوساطة في منطقة البحر الأبيض المتوسط التي تحتضنها بدرو ( 30 كلم شمال العاصمة لوبيانا)، إلى تعزيز المشاورات السياسية بين البلدين اللذين تجمعهما مصالح مشتركة وخصوصا في المنطقة المتوسطية.

وقالت السيد بوعيدة " لدينا مصالح مشتركة خصوصا في منطقة المتوسط والتي نتمسك بها بشكل كبير قدر تمسكنا بالاتحاد من أجل المتوسط الذي نتمنى أن نرسي من خلاله فضاء متوسطيا مشتركاكما دعت السيدة بوعيدة إلى توقيع اتفاقيات تعاون بين البلدين خصوصا لإرساء مشاورات سياسية منتظمة وتفادي الإزدواج الضريبي وفي مجالات السياحة والثقافة والعلوم والتكنولوجيا مؤكدة أن الهدف المتوخى هو تحفيز المبادلات التجارية الثنائية.

وقالت إن " المغرب يأمل في أن تفعل كل هذه الاتفاقيات والرفع من وتيرة المشاورات السياسية " مضيفة أن البلدين يدعمان بعضهما في المحافل الدولية وخصوصا ترشيحاتهما على مستوى المنظومة متعددة الأطراف .

وعبرت، من جهة أخرى ، عن الأمل في أن تسفر زيارة وزير الشؤون الخارجية السلوفيني للمغرب في يونيو القادم عن توقيع اتفاقيات للتعاون الاقتصادي وأن تشكل مناسبة لسلوفينيا لاستكشاف السوق الإفريقية حيث يتواجد المغرب خصوصا من خلال القطاع البنكي وقطاعي الاتصالات والبناء والأشغال العمومية .

يذكر أن الوفد الذي يرافق الوزيرة المغربية خلال زيارتها لسلوفينيا ، يضم بالخصوص سفير المغرب في النمسا وسلوفينيا السيد علي امحمدي والسيدين عز الدين فرحان مدير الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون وعبد الجليل صبري مدير الشؤون الأوروبية .