علمت "الجزائر تايمز" من مصادر موتوقة بتندوف ، أن مجموعة من الشباب الغاضب المدعوم بالنساء والأطفال ،خرجو إلى الشارع إحتجاجا على الأوضاع المزرية التي يعيشها المواطنون المحتجزون بتنوف، وقد رفعوا لافتات تطالب بإسقاط الرئيس محمد عبدالعزيز .

وفي حركة غير مسبوقة، فقد هاجم المحتجون مجموعة من المكاتب التابعة للرئيس  عبد العزيز المراكشي، وعبثوا بمحتوياتها كما قاموا بتكسير وخلع الأبواب ،وقد ظل الشباب الغاضب معتصما بالمكان  لأزيد من 5ساعات ، ووفق خبر صادر عن منتدى الداخلة للإعلام بالمخيمات ،أن موجة الغضب هذه جاءت بعدما قامت عناصر مسلحة تابعة لأمن الجبهة باعتقال عناصر من شبان الثورة وهم :

أفظيلي ولد بابا ولد جولي

محمد ولد الحجة

أخليل ولد أسويليكي

وهم ينحدرون من قبيلة الرقيبات السواعد،وتابع المصدر بأن الموقوفين قد يواجهون عقوبة حبسية تصل إلى 9 أشهر،لأنهم تطاولوا على شخصية عبد العزيز المراكشي.

 

 

الجزائر تايمز نجيب الأسد