أولا : ما قبل القرار الأممي 2099 :

 

قبل صدور قرار مجلس الأمن 2099 بتاريخ 30 أبريل 2013 قاد الإعلام الجزائري الرسمي وإعلام البوليزاريو حملة شرسة لشتويه صورة حقوق الإنسان في المغرب وفي الصحراء الغربية على الخصوص على أمل أن يتم توسيع صلاحيات المينورسو الأممية في المحافظات الصحراوية الخاضعة للنفوذ المغربي ، وقد بدا أن الجزائر والبوليزاريو قد كسبوا ورقة حقوق الإنسان في مجلس الأمن خاصة بعد أن أعدت مندوبة أمريكا في مجلس الأمن مقترحا يقضي بتعديل مهمة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية

 

ثانبا : بعد صدور القرار الأممي 2099

 

 قبيل صدور القرار الأممي ببضعة ساعات وبقدرة قادر سحبت أمريكا مقترحها وصدر القرار 2099 عن مجلس الأمن لا يتضمن أي إشارة لتوسيع صلاحيات المينورسو الأممية أمام اندهاش كل الدول المناصرة للبوليزاريو والمناضلة من أجل تقرير مصير الشعب الصحراوي وانفصال الصحراء الغربية عن المملكة المغربية بقيادة حكام الجزائر ... ماذا حصل ؟ وما هو السر وراء ذلك ؟ شئ يدعو للجنون ....

 

ثالثا : البوليزاريو يُهَلِّلُ للقرار ويزعم أن له ما بعده :

 

ومع ذلك - وكعادة البوليزاريو وإعلام حكام الجزائر – طَـبَّـلَ البوليزاريو وهلل طويلا  للانتصار الذي حققته الجزائر والبوليزاريو حتى ولو لم يتضمن ذلك القرار أي شئ عن توسيع  صلاحيات المينورسو الأممية في المحافظات الصحراوية الخاضعة للنفوذ المغربي واعتبروا أن لهذا القرار ما بعده .

 

رابعا :  حرب العصابات تحت غطاء حقوق الإنسان

 

بعد صدور القرار الأممي تحرك انفصاليو الداخل – وهم قلة قليلة جدا بالنسبة للصحراويين الوحدويين - تحركوا في جل المدن الصحراوية بطريقة حرب العصابات يقودها أطفال ونساء وبعض الشباب فاحتلوا الشوارع والأزقة ونشروا أعلام البوليزاريو في كل مكان وعززوا شعارات الانفصال بالهجوم على قوات الأمن بالمولوتوف فأحرقوا وخربوا ودمروا كل ما في طريقهم من مرافق الدولة ، كان الحرق والتخريب بموازاة مع الصراخ الإعلمي بأن القوات المغربية تخرق حقوق الإنسان في التصدي لهذه الأعمال التخريبية هنا افتضح أمر البوليزاريو وأسقط في يده لأن العالم شاهد التخريب والتدمير الذي مارسه أنصار البوليزاريو والتصدي الاحترافي لقوات الأمن المغربية ... فالعالم يفرق جيدا بين التظاهر السلمي وحرب العصابات ، وطبيعة البوليزاريو طبيعة العصابات التي تجري في دمائها  أساليب حرب الأغوار الكلاسيكية  هنا أخطأ البوليزاريو الخطأ القاتل ...

 

خامسا : فقاعات الثورة المأجورة :

 

ظن البوليزاريو أنه كسب معركة الثورة داخل الصحراء وأن العالم سيعلن الحظر الجوي على الصحراء لكنه وكما ظهرت فقاعات الثورة الخلابة فجأة اختفت بسرعة وكأن الطاقة التي تحركها قد نفذت  ، وتلك هي حقيقة الثورة المأجورة ، فالأطفال والنساء المأجورين قد أدوا النشاط الثوري المؤدى عنه بدولار الغاز الجزائري وانتهى الأمر ، انتهى بنزين الثورة فمن أين للبوليزاريو الأموال حتى تستمر الثورة داخل الصحراء ؟ .

 

فلا التظاهر السلمي المصطنع أتى بنتيجة ولا ثورة حرب العصابات أتت بنتيجة ...

 

سادسا : مرض بوتفليقة يقطع شريان المال على انفصاليي الداخل :

 

تم الإعلان عن مرض بوتفليقة في عز حرب العصابات على القوات المغربية داخل الصحراء فاختفت الثورة الافتراضية واختفى معها أشباه الثوار ، رحل بوتفليقة إلى فرنسا للعلاج ورحلت معه أبصار البوليزاريو نحو المجهول ، طالت غيبة بوتفليقة وأُقْـبِـرَمعها مشروع الثورة داخل مدن الصحراء الغربية وكأنها لم تكن عادت الحياة لطبيعتها بعد اختفاء بضعة أطفال ونساء مأجورين انشغلوا بمعيشهم اليومي ...

 

سابعا : أمينتو حيدر تَتَبَلّحْ :

 

" الـتَّـبْـلاحُ " عند الصحراويين هو تسمين النساء بطريقة يطغى عليها كثرة الأكل وانعدام  الحركة والخمول المطلق ... ولست أدري ما علاقة " التبلاح " بالبلح ، كل ما أعرفه أنها طريقة لتسمين النساء الصحراويات بالساقية الحمراء ووادي الذهب حتى يعشقهن الرجال في الصحراء لعل المناضلة المرتزقة المسماة أميناتو حيدر سفيرة كيري كيندي في مدينة العيون الصحراوية قد أصابتها التخمة من دولار الجمعيات الحقوقية المغرضة  ولعلها دخلت مرحلة التبلاح لأنها أصبحت من سمان قطط الصحراء المتخمة بنهب المساعدات الدولية التي تصل إلى مخيمات العار بتندوف ...إن أمينتو حيدر تَتَبَلّحْ لمعشوقتها كيري كيندي .

 

فهل تبلح قادة البوليزاريو هم أيضا ؟ :

 

نعم ، أصبح قادة البواليزاريو سِمَاناً ، يَعْلِفون وينامون ، أي يَتَبَلَّحون كالنساء وينامون ، لكن  بماذا يتبلحون ، أي ماذا يأكلون ؟

 

الصحراويات يأكلن خرافا مشوية وقناطير من لحم الإبل المشوي وبراميل من حليب الإبل وقناطير التمور كذلك قادة البوليزاريو يأكلون مئات آلاف الأطنان من الخراف المشوية ولحوم الإبل ومئات آلاف البراميل من حليب الإبل وعشرات الآلاف من قناطير التمور .. لقد علف قادة البوليزاريو فأصبح وزنهم ثقيلا وأصابهم الخمول فسكتوا وناموا ولا يزالون ...أين ثورة الصحراويين المناضلين ؟ أين الجنرال البوهالي الذي حمل طيلة حياته طعنة  الجيش الملكي في وجهه .

 

لقد تَبَلَّحَ زعيم البوليزاريو محمد عبد العزير...

و تَبَلَّحَ الجنرال البوهالي ....

و لايزالون ينتظرون زيارة كريستوفر روس منذ شهر ماي ...

فماذا حصل لكريستوفر روس هل دخل هو أيضا مرحلة السبات الشتوي ؟

فماذا وراء الصمت المريب في قضية الصحراء ؟

 

سؤال جوابه فيما يغلي داخل المطبخ الجزائري ... فما  رأي بومرميطة ؟

وما صحة الأخبار التي تروج بقوة عن الحصار العسكري الجزائري المضروب حول مخيمات تندوف ؟

وما صحة الأخبار التي تروج بقوة حول المراقبة الشديدة لتحرك الصحراويين داخل وخارج مخيمات الذل والعار بتندوف ؟

ما سر الاطمئنان والثقة في النفس التي يعيشها  المغرب في أخريات أيام بوتفليقة ؟؟؟

هل هي بداية النهاية ؟؟؟

 

سمير كرم   خاص  للجزائر تايمز