قال وزير الداخلية المصري في تصريحات وصفت بـ"المثيرة"، إن الانقسام في البلاد يتزايد حتى وصل إلى أجهزة الدولة وأقر اللواء محمد إبراهيم في حوار تلفزيوني، إن الانقسام بين القوى السياسية في الشارع المصري انتقل إلى إدارات ومؤسسات الدولة، مشيراً إلى أن الداخلية تعمل في ظل ظروف صعبة للغاية.

وأضاف إبراهيم أن وزارته لا تفرق بين التيارات السياسية في المعاملة، مدللاً على ذلك بأن الشرطة داهمت منازل ثلاثة من الإخوان المتهمين بالاعتداء على الصحافيين أمام مقر الإخوان في المقطم يأتي هذا فيما تتواصل الأزمة بين القضاء والرئاسة فيما يتعلق بمنصب النائب العام بعد أن ترددت أنباء تفيد بأن هيئة قضايا الدولة قررت أن تتوسط لحل أزمة النائب العام بعد حكم محكمة الاستئناف ببطلان قرار الرئيس مرسي بتعيين المستشار طلعت عبدالله وعزل المستشار عبدالمجيد محمود.